اهلا بكم في عالمنا الخاص

منتديات شباب نظم
 
دخولس .و .جالتسجيلبحـثالأعضاءالمجموعاتالرئيسية

شاطر | 
 

 شهداء فلسطين ********متجدد**********

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed
مراقب
مراقب
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 310
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

مُساهمةموضوع: شهداء فلسطين ********متجدد**********   الجمعة 2 مايو - 11:29

بسم الله الرحمن الرحيم
انا النهارده هبدا معاكم موضوع مهم جداااا
وهو موضوع شهداء فلسطين
هجبلكم كل يوم بعض المعلومات عن شهيد او شهيده من شهداء فلسطين
واكتب لكم ما سطره هؤلا الرجال من تاريخ يجب ان نفخر به جمعيا
ما سطره هؤلا الابطال بدمائهم الطاهره بلغ لغة مما يمكن أن تخطه الأقلام المخلصة وإن كثرت
ان شاء الله هبدا من اليوم وكل اسبوع فى الكتابه عن بطل من هؤلا الابطال
**************البطل الاول******************
اول من ابدا به هو الشهيده:ريم الرياشى
.
اولا احب ان اعرفكم بها
الاسم:ريم الرياشي
السن:22 عاما
الابناء:ضحى-سنتين-&محمد-سنه-
الزوج:زياد عواد "25 عاما "
يعمل في بلدية غزة كمنقذ على شاطئ البحر
وهيا الابنه رقم8 من اخواتها العشره (أربع بنات وستة أولاد)
والدها:متوفى منذ 7سنوات
والدتها:ام ايمن 52سنه
فتاة متوسطة الطول قوية البنية بيضاء
البشرة،مليحة الوجه صاحبة عزيمة قوية

وتصف ام ريم حياة ابنتها البطله:
بالعادية حيث ترعرعت في أسرة محافظة
ومتدينة مثلها مثل باقي إخوتها عاشت طفولة عادية لا تعاني من أي أنواع
الحرمان المادي أو المعنوي، وكانت مجتهدة ومن الأوائل في مراحل دراستها
المختلفة، حيث أنهت الثانوية العامة لتتزوج بعدها من زياد - وهي ربة بيت
وسعيدة في حياتها الزوجية معه وذلك بتأكيد جميع أفراد أسرتها
عن طبيعة حديثها مع امها فقالت إنها أحاديث الحياة العامة
وأكدت أنها لم تسمع ابنتها تخوض في الحديث عن السياسة "فحياتها كانت كلها
دين"، كما نفت هي وابنها أمين( 30 عاما) ويعمل في بيع قطع الغيار أن يكون
لأي من أفراد العائلة أية انتماءات سياسية مؤكدين أنهم مواطنون عاديون,
وأن ريم كانت تتمتع بعقل وفكر راجح وصحة جيدة موضحين أن آخر مرة رأوها
فيها كانت في زيارتها لهم قبل أسبوع من استشهادها. ورغم خطورة المكان نجحت
ريم في الوصول إلى هدفها بعد أن خدعت جنود الاحتلال الموجودين للتفتيش
والفحص الأمني المشدد.
وقالت: " كل ما أقوله إن الله اختار ريم لتكون شهيدة وإنني
لأدعو لها في صلاتي" مبينة أن الحزن والصدمة ما زالا يسكناها وأن نار
اشتياقها لابنتها تأججت حين جاء عيد الأضحى ولم تأت ابنتها لزيارتها ثاني
أيام العيد كما اعتادت عليها لكنها تواسي نفسها برؤية طفلي ريم اللذين
يربيان في كنف والدهما الحنون والهادئ والمحب لزوجته على حد وصفها.

تقول أختها فاتن( 35 عاما ):" بالتأكيد أفتقد أختي " موضحة أنها مثل أي أخت شهيد تفتخر بأختها الشهيدة.
وتقول خالتها ام ياسر 42(سنه):

لا يحكمها في حياتها إلا الحلال والحرام، فهي مؤمنة هادئة محبة للناس مرحة تهتم بصلاتها وصيامها وقراءة القرآن قبل كل شيء".
وفىيوم فى يوم الأربعاء الرابع عشر من يناير 2004؛كانت ريم
الرياشي، أولى استشهاديات 'حماس' والتي تبوأت رأس قائمة استشهاديات
قطاع غزة أيضًا
وكانت العمليه الاستشهاديه التى ستقوم بها فى معبر إيريز الذي يعتبر أكبر محطة إذلال لآلاف العمال يوميً

جلست ريم فى الحافلة تنظر من الزجاج وكأنها تودع كل ماتراه عيناها
المروج البيوت الوجوه الشاحبة الحزينة تلقى عليها النظرة الاخيرة وتداعت
الى رأسها تلك الأحداث المتلاحقة والتى إنتهت بأن اتخذت ريم هذا القرار

كم كانت لاتسعها الفرحة وهى تتلقى الخبر بأنه قد وقع عليها الإختيار لتكون صاحبة هذه الفرصة
الكثيرون متقدمون لهذه الفرصة ولكنها فازت بها دون غيرها

ستوصل ريم هذه الشحنة من الممنوعات الى من ينتظرها وتنتهى كل معاناتها ومعانات أسرتها
ستنتقل الى حياة لا يحلم بها أحد ستضمن لها ولأسرتها الرفاهية بمعنى الكلمة

تلك الرفاهية التى طالما حلمت بها
ولكن الثمن كان باهظا ستترك ريم وراءها زوجها واثنين من الأبناء أصغرهما
ضحى مازالت رضيعةفطمتها ريم قبل اسبوع ليتسنى لها الفوز بهذه الفرصة

قالت وما فى ذلك سوف اعوضهم حينما نلتقى سوف أؤثث لهم بيتا لم يتسن لغيرهم سوف أضمن لهم الرفاهية
آه ما أثقل الدقائق تمر كأنها سنوات أليس بينى وبين الرغد والرفاهية الا هذا النفق المظلم كم أتوق لإجتيازه
وحدثت نفسها قائلة لم تفوز بهذه الفرصة قبلى الا قليل من النساء عادة كان
المطلوب رجالا ولكنى فزت بها وانا المتزوجة والأم كم أنا محظوظة وكم أنا
سعيدة أن زوجى لم يكن عائقا أمام مستقبلى بل وشجعنى كم هو رائع
وإنحدرت من عينها دمعة سرعان ماجففتها حينما تذكرت عناقها لصغيريها وهى تودعهما متمتمة عفوا ابنائى لقد اتخذت قرارى بالرحيل
تحسست ريم ماتحمله من ممنوعات وعقدت العزم فى إصرار على أن تتم المهمة للنهاية وتجتاز النفق
نزلت ريم من الحافلة إرتكزت على عكازيها وسارت وسط مئات من غيرها الذين يتوجب عليهم اجتياز الإجراءات الأمنية للمرور
أشارت للجنود لن أمر تحت الجهاز ففى رجلى مسمار من البلاتين سيعطى إنذارا كاذبا

وبثبات سارت معهم الى داخل مقرهم حيث ستخضع للتفتيش الذاتى وفى اللحظة
التى اجتمع فيها الجنود حولها رأت ريم النور فى نهاية النفق وأسرعت اليه
وتحولت ريم الى اشلاء مجندلة معها عددا من الجنود وهكذا سلمت ريم الشحنة
وأنهت مهمتها وبدأت رحلتها الى عالم الرفاهية الى حياة ابدية لا تعب فيها
ولا نصب إجتازت ريم النفق وضمنت حياة سعيدة لها ولسبعين من اهلها
انها ريم الرياشى الإستشهادية الثامنه فى فلسطين والأولى من قطاع غزة والأولى فى المتزوجات والأمهات وأول إستشهاديات حركة حماس جلست ريم فى الحافلة تنظر من الزجاج وكأنها تودع كل ماتراه عيناها
المروج البيوت الوجوه الشاحبة الحزينة تلقى عليها النظرة الاخيرة وتداعت
الى رأسها تلك الأحداث المتلاحقة والتى إنتهت بأن اتخذت ريم هذا القرار

كم كانت لاتسعها الفرحة وهى تتلقى الخبر بأنه قد وقع عليها الإختيار لتكون صاحبة هذه الفرصة
الكثيرون متقدمون لهذه الفرصة ولكنها فازت بها دون غيرها

ستوصل ريم هذه الشحنة من الممنوعات الى من ينتظرها وتنتهى كل معاناتها ومعانات أسرتها
ستنتقل الى حياة لا يحلم بها أحد ستضمن لها ولأسرتها الرفاهية بمعنى الكلمة

تلك الرفاهية التى طالما حلمت بها
ولكن الثمن كان باهظا ستترك ريم وراءها زوجها واثنين من الأبناء أصغرهما
ضحى مازالت رضيعةفطمتها ريم قبل اسبوع ليتسنى لها الفوز بهذه الفرصة

قالت وما فى ذلك سوف اعوضهم حينما نلتقى سوف أؤثث لهم بيتا لم يتسن لغيرهم سوف أضمن لهم الرفاهية
آه ما أثقل الدقائق تمر كأنها سنوات أليس بينى وبين الرغد والرفاهية الا هذا النفق المظلم كم أتوق لإجتيازه
وحدثت نفسها قائلة لم تفوز بهذه الفرصة قبلى الا قليل من النساء عادة كان
المطلوب رجالا ولكنى فزت بها وانا المتزوجة والأم كم أنا محظوظة وكم أنا
سعيدة أن زوجى لم يكن عائقا أمام مستقبلى بل وشجعنى كم هو رائع
وإنحدرت من عينها دمعة سرعان ماجففتها حينما تذكرت عناقها لصغيريها وهى تودعهما متمتمة
تحسست ريم ماتحمله من ممنوعات وعقدت العزم فى إصرار على أن تتم المهمة للنهاية وتجتاز النفق
نزلت ريم من الحافلة إرتكزت على عكازيها وسارت وسط مئات من غيرها الذين يتوجب عليهم اجتياز الإجراءات الأمنية للمرور
أشارت للجنود لن أمر تحت الجهاز ففى رجلى مسمار من البلاتين سيعطى إنذارا كاذبا

وبثبات سارت معهم الى داخل مقرهم حيث ستخضع للتفتيش الذاتى وفى اللحظة
التى اجتمع فيها الجنود حولها رأت ريم النور فى نهاية النفق وأسرعت اليه
وتحولت ريم الى اشلاء مجندلة معها 4 من الجنود والكثير من الجرحى
وهكذا سلمت ريم الشحنة
وأنهت مهمتها وبدأت رحلتها الى عالم الرفاهية الى حياة ابدية لا تعب فيها
ولا نصب إجتازت ريم النفق وضمنت حياة سعيدة لها ولسبعين من اهلها
انها ريم الرياشى الإستشهادية الثامنه فى فلسطين والأولى من قطاع غزة والأولى فى المتزوجات والأمهات .
نشيد ريم
للاستماع الى وصيه ريم قبل الاستشهاد
ارجو منكم معرفه ارائكم جميعا
حتى اكمل ما بداته
رجاء من كل الاعضاء
والله ولى التوفيق والمعين عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nour el hoda
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد الرسائل : 2588
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهداء فلسطين ********متجدد**********   الجمعة 2 مايو - 15:48

برافوووووووووووووووووووووووووووووووو
يا ابو حميد
موضوع جميل جداااااااااااااااااااااا
ان شاء الله يجزيك ويجزينا احسن الثواب


استمر

_________________
اذا سالت عن الحب.......فهو في قلب حبيبي
اذا سالت عن الوفاء.......فهو في طبع حبيبي
اذا سالت عن الصدق.....فهو في كلام حبيبي
واذا سالت عن الحنان.....فحنان الدنيا تجده في
نظرة من عين حبيبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وسام
مراقب
مراقب
avatar

انثى
عدد الرسائل : 305
العمر : 23
Localisation : القاهرة
Emploi : طالبة
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: شهداء فلسطين ********متجدد**********   الجمعة 2 مايو - 19:56

الصرااحة فكرة الموضوع جميلة جدا

وشكرا على موضوعك احمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرة الحنين والاحساس
مراقب
مراقب
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1908
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهداء فلسطين ********متجدد**********   السبت 3 مايو - 1:15


جميل اوووووووووووووووى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed
مراقب
مراقب
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 310
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 28/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: شهداء فلسطين ********متجدد**********   السبت 3 مايو - 22:10

شكراااااااااااااااا على ردودكم
هجبلكم اكتر واكتر ان شاء الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهداء فلسطين ********متجدد**********
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهلا بكم في عالمنا الخاص :: المنتدى العام :: شخصيات عبر العصور-
انتقل الى: